:: عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة ::

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
:: او ::
التسجيل ان لم تكن عضو لكى تنضم الى اسرة
منتديات كيوت قايز
مع تحيات / مديرة المنتدى
هلا وغلا بكل الاعضاء و الزوار منتديات كيوت قايز يرحب بكم

المواضيع الأخيرة

» روايه اتنفس هواك/كامله
الأربعاء مايو 21, 2014 8:01 pm من طرف seemo_xm

» فييه احـــــــد يرححب ؛
الثلاثاء سبتمبر 25, 2012 12:16 pm من طرف مهجولةة

» أدخل وأكتب اعترافاتك
الأحد أغسطس 26, 2012 6:42 am من طرف ma 3RFNa lk

» ؟هل انت عضو جديد.؟ فتفضل هنا
الأربعاء أغسطس 22, 2012 6:26 am من طرف ma 3RFNa lk

»  .." ولـكـم بـأك يـأ أنـا "..
الأربعاء أغسطس 22, 2012 5:42 am من طرف ma 3RFNa lk

» ملابس صيفية
السبت مارس 24, 2012 9:28 am من طرف jojo123

» سجل حضورك بآخر شى أكلته !!
الأحد نوفمبر 27, 2011 2:48 am من طرف غلطة عمر

» كفاكم قسوة للفتاة وأستوصوا بالنساء خيرا
الأربعاء نوفمبر 24, 2010 3:40 am من طرف مشاعر انسانه

» حبيبي ماأعوفه*شعر تأليفي*
الأربعاء نوفمبر 10, 2010 7:43 pm من طرف مشاعر انسانه

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    المعصيه بين اللده العاجله والعقوبه الآجله

    شاطر
    avatar
    مشاعر انسانه
    مًٌٌُشٌږڤۂ~

    رَقِم الْعُضْوِيَّة : 44
    انثى
    عدد المساهمات : 789
    متجر نقاطي : 29169
    تاريخ التسجيل : 19/03/2010

    المعصيه بين اللده العاجله والعقوبه الآجله

    مُساهمة من طرف مشاعر انسانه في الإثنين مارس 29, 2010 10:50 am

    المعصية بين اللذة العاجلة والعقوبة الآجلة

    [color=plum][center][center][size=16]الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا وأشهد أن لا اله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله، أما بعد:

    إن للذنوب والمعاصي من الآثار القبيحة المذمومة المضرة بالقلب والبدن في الدنيا والآخرة ما لا يعلمه إلا الله.. فمن ذلك:

    1- حرمان العلم: فإن العلم نور يقذفه الله في القلب والمعصية تطفئ ذلك النور قال الشافعي لرجل أني أرى الله قد ألقى على قلبك نوراً فلا تطفئه بظلمة المعصية.

    2 - حرمان الرزق: وفي المسند إن العبد يحرم الرزق بالذنب يصيبه. فكما أن تقوى الله مجلبة للرزق بالمثل ترك المعاصي.

    3 - وحشة فى القلب: وحشة يجدها العاصي في قلبه بينه وبين الله وهذا أمر لا يحس به إلا من كان في قلبه حياة وما لجرح بميت إيلام.

    4 - تعسير أموره عليه فلا يتوجه لأمر إلا ويجده مغلقاً دونه أو متعسراً عليه.

    5 - ظلمة يجدها في قلبه حقيقة يحس بها كما يحس بظلمة الليل فالطاعة نور والمعصية ظلام.

    6 - حرمان الطاعة: فلو لم يكن للذنب عقوبة فكفاه انه صد عن طاعة الله فالعاصي يقطع عليه طاعات كثيرة كل واحدة منها خير من الدنيا وما فيها.

    7 - إن المعصية سبب لهوان العبد على ربه: قال الحسن البصري هانوا عليه فعصوه ولو عزوا عليه لعصمهم واذا هان العبد على ربه لم يكرمه أحد.

    8 - المعاصي تفسد العقل: فإن للعقل نور والمعصية تطفئ نور العقل أذا طفئ نوره ضعف ونقص قال بعض السلف ما عصى الله أحد حتى يغيب عقله وهذا ظاهر فإنه لو حضره عقله لمنعه عن المعصية.

    9 - أن الذنوب إذا تكاثرت طُبعِ على قلب صاحبها كما قال بعض السلف فى قول الله تعالى {كّلاَّ بّلً رّانّ عّلّى قٍلٍوبٌهٌم مَّا كّانٍوا يّكًسٌبٍونّ} سورة المطففين 14، الران: هو الذنب بعد الذنب.

    10 - تقصر العمر وتمحق البركة: فإن البر كما يزيد في العمر فالفجور ينقصه فإذا أعرض العبد عن الله واشتغل بالمعاصي ضاعت عليه أيام حياته.

    كيف تزجر نفسك إذا أردت أن تعصي الله

    أتى رجل إبراهيم ابن ادهم رضي الله عنه فقال يا أبا اسحق إني مسرف على نفسي، فأعرض علي ما يكون لها زاجرا ومستنقذا ؟

    فقال إبراهيم: إن قبلت خمس خصال، وقدرت عليها لم تضرك المعصية ؟ قال: هات يا أبا اسحق

    قال: أما الأولى فإذا أردت أن تعصي الله تعالى، فلا تأكل من رزقه، قال: فمن أين أكل وكل ما في الأرض رزقه ؟ قال: يا هذا أفيحسن بك أن تأكل رزقه وتعصيه؟
    قال: لا، هات الثانية
    .

    قال: وإذا أردت أن تعصيه فلا تسكن في شيئا من بلاده ؟ قال: هذه أعظم، فأين أسكن ؟ قال: يا هذا أفيحسن بك أن تأكل رزقه، وتسكن بلاده وتعصيه ؟
    قال: لا، هات الثالثة
    .

    قال: إذا أردت أن تعصيه، وان تأكل من رزقه، وتسكن بلاده، فانظر موضعا لا يراك فيه فاعصه فيه ؟ قال: يا إبراهيم ما هذا ؟ وهو يطلع على ما في السرائر ؟ قال: يا هذا أفيحسن بك أن تأكل رزقه وتسكن بلاده وتعصيه وهو يراك ويعلم ما تجاهر به وما تكتمه ؟
    قال: لا، هات الرابعة.

    قال: فإذا جاءك الموت ليقبض روحك، فقل له أخرني حتى أتوب توبة نصوحا، وأعمل لله صالحا قال: لا يقبل مني؟، قال: يا هذا فأنت إذا لم تقدر أن تدفع عنك الموت لتتوب، وتعلم أنه إذا جاءك لم يكن له تأخير، فكيف ترجو وجه الخلاص ؟
    قال: هات الخامسة.

    قال: اذا جاءتك الزبانية يوم القيامة، ليأخذوك الى النار فلا تذهب معهم ؟ قال: أنهم لا يدعونني ولا يقبلون مني قال: فكيف ترجو النجاة إذن ؟

    قال: يا إبراهيم، حسبي، حسبي، استغفر الله وأتوب اليه فكان لتوبته وفيا ، فلزم العبادة، واجتنب المعاصي حتى فارق الدنيا.

    أقوال السلف في المعاصي

    قال ابن عباس: إن للسيئة سواداً في الوجه وظلمة في القلب ووهناً ونقصاً في الرزق وبغضة في قلوب الخلق.

    وقال الفضيل بن عياض: بقدر ما يصغر الذنب عندك يعظم عند الله وبقدر ما يعظم عندك يصغر عند الله.

    وقال الإمام أحمد: سمعت بلال بن سعيد يقول لا تنظر إلى صغر الخطيئة ولكن انظر إلى عظم من عصيت.

    وقال يحيى بن معاذ الرازي: عجبت من رجل يقول فى دعائه اللهم لا تشمت بي الأعداء ثم هو يشمت بنفسه كل عدو فقيل له كيف ذلك ؟ قال يعصى الله ويشمت به في القيامة كل عدو.

    قال أحد الصالحين: ركب الله الملائكة من عقل بلا شهوة وركب البهائم من شهوة بلا عقل وركب ابن آدم من كليهما فمن غلب عقله على شهوته فهو خير من الملائكة ومن غلبت شهوته على عقله فهو شر من البهائم.

    المخرج من المعاصي

    لا تتم للإنسان السلامة المطلقة حتى يسلم من خمسة أشياء:
    1- من شرك يناقض التوحيد
    2- وبدعة تخالف السنة
    3- وشهوة تخالف الأمر
    4- وغفلة تناقض الذكر
    5- وهوى يناقض التجرد

    والإخلاص يعم ذلك كله الدواء والدعاء من أنفع الأدوية وهو عدو البلاء يدافعه ويعالجه ويمنع نزوله ويرفعه أو يخففه إذا نزل وهو سلاح المؤمن وللدعاء مع البلاء ثلاث مقامات:
    - الأول أن يكون أقوى من البلاء فيرفعه
    - الثاني أن يكون اضعف من البلاء فيقوى عليه البلاء فيصاب به العبد ولكنه قد يخففه إن كان ضعيفاً.
    - الثالث أن يتقاوما ويمنع كل واحد منهما صاحبه وقد قال
    avatar
    مشكلتي قمر
    مًٌٌُشٌږڤۂ~

    رَقِم الْعُضْوِيَّة : 26
    انثى
    عدد المساهمات : 305
    متجر نقاطي : 29643
    تاريخ التسجيل : 19/10/2009

    رد: المعصيه بين اللده العاجله والعقوبه الآجله

    مُساهمة من طرف مشكلتي قمر في الثلاثاء أغسطس 03, 2010 10:52 am

    يعطيك العافية






      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 9:20 am